أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الثورة الجزائرية في عامها الأول

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الثورة الجزائرية في عامها الأول.
- المؤلف:  الدكتور محمد العربي الزبيري.
- الناشر: دار البعث للطباعة والنشر قسنطينة – الجزائر.
- رقم الطبعة: الأولى.
- تاريخ الإصدار: 1404هـ/1984م.
- عدد الصفحات: 266.
- حجم الملف: 4 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


تنويه: الكتاب من مرفوعات طلبة التاريخ تلمسان، وفقهم الله.

هذا الكتاب:

دراسة الماضي دراسة واقعية تفتح آفاقا واسعة لفهم الماضي والغوص في أعماقه على بصيرة ودراية، وعلى ضوء ذلك يمكن بناء المستقبل بناءاً راسخاً يعتمد على الواقع المعاش.

والكتاب الذي بين يديك "الثورة الجزائرية في عامها الأول" يفتح لك طريقاً لمعرفة حقائق شُوهت بأقلام استعمارية وأخرى مغرضة مأجورة لطمس جوهر الحقيقة وتزييف مواقف البطولة التي بذلت من أجلها أرواح مليون ونصف المليون من الشهداء الأبرار.

يدور محور هذا الكتاب حول الحقيقة المستقاة من أفواه ثوار مجاهدين لازالوا على قيد الحياة، ومن وثائق نجت من أيدي المستعمرين الجلادين والغاصبين

الناشر
تكملة الموضوع

كتاب تاريخ الجزائر الثقافي [الجزء الثالث] 1830- 1954

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ الجزائر الثقافي [الجزء الثالث] 1830- 1954.
- المؤلف: أ.د/ أبو القاسم سعد الله – رحمه الله.
- الناشر: دار الغرب الإسلامي – بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى - 1998.
- عدد الصفحات: 457.
- حجم الملف: 16 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة الكتاب:

هذا هو الكتاب الذي وعدنا به القراء منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، وهو كتاب يغطي بمختلف أجزائه عهد الاحتلال الفرنسي، أي من 1830 إلى 1954، وقد درسنا فيه موضوعات ومظاهر الثقافة من تعليم وتصوف ورجال دين وقضاء ونخبة ومعالم وأوقاف ومنشآت، كما عالجنا فيه والإستشراق والتبشير والترجمة والمترجمين والتيارات والمذاهب وأنشطة المهاجرين، إضافة إلى دراسة الإنتاج الثقافي نفسه في العلوم الدينية والاجتماعية والتجريبية في الآداب والفنون والتاريخ.

ومصادر الكتاب غنية ومتنوعة تنوع محتوى الكتاب نفسه، وربما يكون من العبث أن نحاول وضع قائمة بالمصادر التي قرأناها أو رجعنا إليها، غير أن القارئ سيجد المصادر الأساسية في تعليق كل فصل، وننبه إلى أن معظم المصادر كما قد اطلعنا عليها خلال الثلاثين سنة الماضية، ولكن بطاقتنا ضاعت سنة 1988، وقد استدركنا الكثير منها وبقي البعض بدون استدراك سيما المخطوطات والمقابلات والمراسلات، ومن ناحية أخرى فإن عدداً من المصادر كان معروفاً لدينا بل ونملكه، ولكننا لم نستطع الوصول إليه لأننا كتبنا هذا الكتاب خارج الجزائر، وقد أمدنا أصدقاؤنا  وأقاربنا بالكثير من المصادر عن طريق البريد الذي لم ينقطع بيننا طيلة فترة البحث والتحرير، ونشير أيضا إلى أن بعض الفصول قد اعتمدت على مصادر متنوعة بينما بقيت مصادر بعض الفصول الأخرى محدودة إما لعدم وصولنا إليها وإما لأن الموضوع نفسه لم يعالجه إلاّ القليل من الكتاب...

... ومن حق القارئ أن يعرف أن هذا الكتاب قد ولد مرتين: فقد كتبت منه ثلاثة فصول ونصفاً عندما كنت أستاذاً زائراً في جامعة (ميشيقان) سنة 1988، وأثناء رجوعي إلى الوطن ضاعت محفظتي التي فيها الفصول المكتوية وبطاقات الفصول الأخرى ومراجع وأوراق ومصورات كثيرة، وكانت النكبة التي ذكرناها والتي هزت كياني وشلت فكري فترة طويلة، ثم أمرع الفكر ورجع الأمل فأخذنا في تصفح الذاكرة بحثاً عن المراجع التي عرفناها من قبل والمخطوطات التي سافرنا إليها، وهكذا استأنفنا المسيرة في البحث، وقد وأتت الفرصة يوم تحصلنا على منحة (فولبرايت) فسافرنا إلى أمريكا واستقبلتنا جامعة (منيسوتا) أستاذاً زائراً سنة 1993، وفي هذه الجامعة ولد الكتاب ميلاده الثاني في خلوة (كيرول) بمكتبة (ويلسون) فقضينا فيها الأيام وجزءاً من الليالي على مدى ثلاث سنوات بين البحث والتحرير والتنقيح والتصحيح، ويجب القول أن خطة الكتاب الأصلية قد طرأ عليها تعديل كبير بين الميلاد الأول والثاني، فقد كانت الخطة الأولى تشغل جزأين فقط ولا تتوسع في التعليم والتصوف والإستشراق ونحوها  من الموضوعات، فإذا بالخطة الجديدة تشمل كل ذلك وتتوسع فيه وفي غيره، فأصبح الكتاب في عدة أجزاء كما فصلنا، وصدق الله العظيم إذ يقول (عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم) فإذا كان هدف المعتدي على المحفظة هو عرقلتي بعض الوقت فقد نجح، إما إن كان هدفه سحق المشروع فقد خاب...

وأثناء تحريري للكتاب توفيت والدتي، هالي العبيدية، رحمها الله وكان بيني وبينها المحيط والقارات، وكانت تنتظر عودتي وأنتظر رؤيتها، وكنت أُمني نفسي بحمل الكتاب إليها لتُقبّله، كما كانت تفعل مع كتبي الأخرى، ولكن الموت تخطّفها فلم أستطع رؤيتها في لحظات الحياة الأخيرة، بل إن أبناءها أشقائي في الجزائر لم يدركوها إلا بعد أن فارقت الحياة، فإلى روحها الطاهرة أقدم هذا الكتاب قرباناً لعلها تغفر لي خطيئتي يوم حذرتني من السفر، ولكني سافرت، لكي أنجز هذا التذكار للجزائر والعروبة والإسلام ... ولها.

أبو القاسم سعد الله
مدينة مينيابلس، أول ابريل 1996

في هذا الكتاب:

- مقدمة.
- الفصل الأول: التعليم في المدارس القرآنية والمساجد.
- الفصل الثاني: التعليم في الزوايا والمدارس الحرة.
- الفصل الثالث: التعليم الفرنسي المزدوج.
تكملة الموضوع

كتاب شرح البردة البُوصيرية لابن مقلاش الوهراني

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: شرح البردة البُوصيرية - الشرح المتوسط.
- تصنيف: الشيخ عبد الرحمن بن محمد المعروف بابن مقلاش الوهراني.
- دراسة وتحقيق: د. محمد مرزاق.
- الناشر: دار ابن حزم – بيروت، مركز الإمام الثعالبي للنشر – الجزائر.
- رقم الطبعة: الأولى – 1430هـ/2009م.
- عدد الأجزاء: 2 تم دمجهما لتسلسل الترقيم.
- عدد الصفحات: 1110.
- حجم الملف: 13 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


الكتاب والمصنف في سطور:

كتاب شرح البردة البوصيرية (الشرح المتوسط) من الشروح الجيّدة والغنية لبردة الإمام محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري رضي الله عنه، من تصنيف الشيح العلامة الفقيه سيدي عبد الرحمن بن محمد المعروف بإبن مقلاش الوهراني (نسبة لمدينة وهران تقع بالغرب الجزائري) فقيه وهران وهو من المدونات المغربية خلال منتصف القرن الثامن وأوائل القرن التاسع الهجريين، ينتمي إلى العصر المريني على عهد بني زيان وبني نصر بن الأحمر بالأندلس، وهو شرح متميز ينحوا منحى شرح ابن مرزوق الحفيد صاحب كتاب (إظهار صدق المودة في شرح البردة) وعلي بن ثابت التلمساني، ويعتبر من الأعمال العلمية الهامة ومن الآثار النادرة خلال هذا العصر.

ورغم شهرة هذا الكتاب ومؤلفه ولكن يقول محقق هذا الكتاب الأستاذ الدكتور محمد مرزاق: لم يشتهر اسمه ولا تردد ذكره في بطون الكتب ! ولا ترجم له أحد من المهتمين بالسير والتراجم فإننا لا نعرف عنه لحد الآن إلاّ الاسم والنزر اليسير عن حياته ونستغرب اختفاء اسمه وعدم الاحتفال به وبإنتاجه العلمي في مجتمع اهتم اهتماماً كبيراً وعني عناية فائقة بتراجم الرجال وخصوصاً العلماء والأولياء والصالحين، ويعظم الاستغراب حين نجد ترجم وافية لبعضهم وإن لم يبلغ درجة ابن مقلاش ومكانته التي استخلصناها من شرحه !...

وشرح البردة لابن مقلاش الوهراني هو الأثر الكامل والوحيد اليتيم لهذا الرجل المغمور الذي حفظه لنا القدر الرحيم من بين جملة أعمال هامة له هي اليوم محجوبة إن لم نقل مفقودة، فهو الوثيقة الأساسية الموجودة التي تخلد لنا ذكره، والعمل العلمي المتكامل الذي بإمكانه اليوم أن يساعدنا على رسم صورة واضحة له...

... لقد شحت المصادر التي ذكرت ابن مقلاش عن التفصيل والإضاءة، فضلا عن بعض الاضطراب في لقبه، فهو عند الونشريسي في (المعيار) فقيه وهران الشيخ أبو زيد عبد الرحمن بن مقلاش، وفي موضع آخر من نفس الكتاب هو: سيدي عبد الرحمن بن مقلاش وفي موضع ثالث هو: الفقيه أبو زيد عبد الرحمن بن مغلاش، بالغين ولعله خطأ مطبعي لا غير، وورد في المخطوط: عبد الرحمن بن محمد بن يوسف عُرف بابن مقللش، هكذا باتصال اللامين مع الشين، ولعله تحريف والله أعلم.

وفي البستان لابن مريم ما نصه: قال أبو عبد الله بن الأزرق وقفت لبعض المعاصرين أن الشيخ الولي الصالح الشهير أبا عبد الله الهواري نزيل وهران لما ألف (السهو) الذي عمل عليه (التنبيه) أخذه الفقيه أبو زيد عبد الرحمن المعروف بالمقلش، فوازن فيه أشياء، وأعرب فيه أشياء فأتى به إلى الشيخ وقال له: يا سيدي إني أصلحت سهوك، فقال له الشيخ: هذا يُقال له سهو المقلش، أما سهوي فهو سهو الفقراء، إنما ينظرون فيه إلى المعنى، ومن أين العربية والوزن لمحمد الهواري، بل سهوي يبقى على ما هو عليه، قال إبن الأزرق: ولم يزل عبد الرحمن يرتعش حتى مات من أجل اعتراضه على الشيخ.

مؤلفاته:

1. الشرح الكبير: على قصيدة البردة، تعددت الإشارة إليه في شرحه المتوسط، في ثلاث مجلدات، مفقود.

2. الشرح الصغير: وهو الشرح الثاني على البردة لم تبق منه إلا ورقة واحدة ضمن مجموع يوجد بالخزانة الوطنية بالجزائر تحت رقم (160).

3. الشرح المتوسط: وهو الشرح الثالث على البردة ، ونسخته الوحيدة هي هاته التي بين أيدينا والتي قام الدكتور محمد مرزاق بتحقيقها، في مجلدين.

4. شرح البرهانية: واسم الكتاب كاملا (الدرر الوهرانية في شرح البرهانية).
5. تصحيح كتاب السهو: ذكره إبن مريم في (البستان) صحح كتاب السهو للشيخ سيدي الهواري نزيل وهران.

6. فتاوى: دونها الونشريسي في (المعيار).

7. رسائل: وهي عبارة عن خطب راسل بها فقهاء وعلماء عصره.
تكملة الموضوع

حمل العدد 51 من مجلة الثقافة – 1979م

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- مجلة: الثقافة.

[السنة التاسعة العدد 51، مايو - جوان 1979م]

- الناشر: وزارة الإعلام والثقافة - الجزائر.
- طباعة: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع – الجزائر.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


في هذا العدد:

- الإعلام في خدمة قضايا التقدم والسلام - أ. عبد الحميد مهري.
- أربع رسائل بين باشوات الجزائر وعلماء عنابة - د. أبو القاسم سعد الله.
- أضواء على ثورة أولاد سيدي الشيخ - د. يحيي بوعزيز.
- الأسابيع الجزائرية في البلاد العربية - أ. علي مرحوم.
- الإنسان والربوبية - أ. عبد الرحمن بن العقون.
- الحالات التي تطرأ على الوثائق الأصلية للحالة المدنية - أ. عبد العزيز سعد.
- حول ديوان بشار - أ. موسى الأحمدي نويوات.
تكملة الموضوع

حمل كتاب التصوف في الجزائر خلال القرنين 6 و7 هجريين 12 و 13 الميلاديين

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: التصوف في الجزائر خلال القرنين 6 و7 هجريين 12 و 13 الميلاديين.

[نشأته، تياراته، دوره الاجتماعي والثقافي والفكري والسياسي]

- المؤلف: أ.د/ طاهر بونابي – جامعة محمد بوضياف، المسيلة - الجزائر.
- الناشر: دار الهدى للطباعة والنشر - عين مليلة - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2004م.
- عدد الصفحات: 343.
- حجم الملف: 10ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة:

إن هذا الكتاب هو نسخة أصلية عن أطروحة الماجستير في التاريخ الإسلامي تحمل عنوان (الحركة الصوفية في المغرب الأوسط خلال القرنين السادس والسابع الهجريين 13/12 الميلاديين، ناقشتها (يقول المؤلف) في 25 جانفي 2000 لدى كلية الآداب والعلوم الإسلامية - قسم التاريخ - جامعة الجزائر.

وقد اضطرتنا ظروف النشر إلى تغير عنوانها وهي منشورة على أصلها لما تتضمنه من قيمة علمية في حقل التاريخ الثقافي والفكري الخاص بالجزائر، استدركت فيها ملاحظات أساتذتي أعضاء لجنة المناقشة الدكتور موسى لقبال والدكتور عبد الحميد حاجيات والدكتورة مجاني بوبة.

ونتمنى أن يجد القارئ في هذه الصفحات إجابة عن استفهاماته حول إشكالية التصوف وتياراته في حقبة دقيقة من حقب العصر الوسيط، ونعمل على تحقيق عمل مشابه يخص مرحلة القرنين الثامن والتاسع الهجريين 14و15 الميلاديين ونرجو من الله التوفيق لإتمامه.

المؤلف الأستاذ الدكتور الطاهر بونابي - جامعة المسيلة - قسم التاريخ


في هذا الكتاب:

- الباب الأول: معنى التصوف وعوامل ظهوره في المغرب الأوسط.
- الباب الثاني: التيارات الصوفية في المغرب الأوسط خلال القرنين 6 و7 الهجريين.
- الباب الثالث: إسهامات الصوفية في الحياة الاجتماعية والدينية والسياسية.
- الباب الرابع: دور صوفية المغرب الأوسط في الحياة الثقافية والفكرية خلال القرنين 6 و7 الهجريين.
تكملة الموضوع

حمل كتاب توسع الإستعمار الفرنسي في الجنوب الغربي الجزائري

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: توسع الإستعمار الفرنسي في الجنوب الغربي الجزائري.

[1912-1881م]
- المؤلف: د. إبراهيم مياسي.
- الناشر: منشورات المتحف الوطني للمجاهد – (مطبعة رويبة، Anep - الجزائر).
- تاريخ الإصدار: 1996م.
- عدد الصفحات: 268 .
- حجم الملف: 4 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


تنويه:

هذا الكتاب هو من مرفوعات وحصريات موقع طلبة التاريخ تلمسان، جزاهم الله كل خير.

كلمة المؤلف:

"... يدخل هذا البحث ضمن إطار وضع تاريخنا الوطني على مائدة البحث لإعادة كتابته بطريقة علمية تتوخى الدّقة والموضوعية لإبراز الحقائق التاريخية النزيهة والبعيدة عن الأغراض والنوايا المُبيتة، وبذلك نحمي تاريخنا من التشويه والدس والتزوير، ونضمن إيصاله إلى الأجيال الصاعدة بكل أمانة، وباللغة الوطنية ليتمكن قراء العربية من الإطلاع على جانب مهم من تاريخنا المعاصر.

... وبالرغم من المجهودات التي بذلت في هذا البحث فإني أشعر (يقول المؤلف) أن النتائج التي توصلت إليها ليست نهائية وأن بعض النقاط والوثائق لم تستغل بعد وتتطلب مجهودات وصبراً ووقتاً للإلمام بكل جوانب الموضوع".

المؤلف: د. إبراهيم مياسي – الجزائر سبتمبر 1987م.

في هذا الكتاب:

1- الفصل الأول: الاهتمام الأوروبي بالصحراء.
2- الفصل الثاني: دوافع احتلال الصحراء.
3- الفصل الثالث: الغزو الفرنسي للجنوب.
4- الفصل الرابع: إنعكاسات هذا التوسع على أقطار المغرب.
5- الخاتمة.
تكملة الموضوع

حمل كتاب العلاقات الخارجية للدولة الرستمية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: العلاقات الخارجية للدولة الرستمية.
- المؤلف: د. جودت عبد الكريم يوسف - جامعة الجزائر.
- الناشر: المؤسسة الوطنية للكتاب والفنون المطبعية وحدة الرغاية - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1404هـ / 1984م.
- عدد الصفحات: 315.
- حجم الملف: 8 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

"كان هناك رد فعل لضعف اطلاعي على تاريخ المغرب الإسلامي، في مرحلة دراستي الثانوية، ظهر ذلك أثناء إقامتي بالجزائر ودراستي الجامعية بها، فقد بدأ ينمو في نفسي اهتمام  بتاريخ هذه المنطقة، خاصة تاريخ الجزائر، بحكم ارتباطي بها، وصادف هذا تحررها من استعمار دام اثنين وثلاثين ومائة (132) سنة، فأخذت تَثُور في نفسي تساؤلات عما إذا كانت هذه الدولة الحالية هي أول دولة جزائرية مستقلة؟ من أجل هذا نما ذاك الاهتمام فكان دافعاً لي لدراسة تلك الدولة الرستمية، لأنها تمثل أول وجود سياسي للجزائر الإسلامية، وقد اتجهت رغبتي خاصة إلى علاقاتها الخارجية، لأنها تكشف عن مدى حيوية هذا الشعب ودوره في النشاط الحضاري بصفة عامة...

... قبل أن يخرج هذا البحث بالصورة التي هو عليها، كانت قد اعترضتني صعوبات لم تضعف من عزيمة الإصرار على مواصلة البحث، لكنها حالت دون إخراجه بشكل أفضل، فمن جهة يُعتبر هذا العمل المتواضع أول تجربة أقوم بها في ميدان البحث، لكن هذه العقبة ذُللت بفضل إرشادات وتوجيهات أستاذي المشرف الدكتور موسى لقبال، والتي كان يسديها بين الحين والآخر وبذلك فإن أولى المصاعب التي واجهتني وأهمها تتمثل بالمصادر والمراجع، وقد ساعدتني إقامتي في الجزائر على البحث في مكتباتها العامة، كمكتبة الجامعة والمكتبة الوطنية، ومكتباتها الخاصة، كمكتبة الشيخ أطفيش في بني يزقن – قرب غرداية – وتمكنت من الحصول على بعض المراجع من مكتبات خارجية، بعضها عربية والبعض الأخر أوروبي، ومع هذا الإطلاع فقد ظلت المصادر والمراجع عقبة قائمة".

المؤلف/ جودت عبد الكريم يوسف - جامعة الجزائر.
تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |